جميع المواد المنشورة بالمدونة تخضع لقوانين حماية حقوق الملكية الفكرية .. وأي نقل أو إقتباس بدون ذكر المصدر يعرضك للمساءلة القانونية

Tuesday, December 23, 2008

رمضان مبروك أبوالعلمين حموده

حاولت ان اقاوم عدم الذهاب لمشاهدة هذا الفيلم خاصة بعد الكام مقلب اللي آخدتهم في أفلام هنيدي التي تم انتاجها بعد فيلم صعيدي في الجامعة الامريكية ، ولكن شجعني للذهاب عدة عناصر ، منها الشكل الجديد لهنيدي بالشارب والنظارة حيث ذكرني بالراحلين مدبولي والمهندس ، وأيضا الكاتب المتميز يوسف معاطي ، أضف على ذلك الشركة المنتجة وهي جود نيوز حيث اشتهرت بالانتاج عالي التكلفة والاهتمام بتقديم فيلم ذو جودة عالية سواء في القصة أو الصورة ، المهم دخلت السينما واشتريت الفيشار والحاجة الساقعة وسوف أنقل إليكم تفاصيل ما رأيت وسمعت في السطور القادمة
مقدمة الفيلم
يبدأ الفيلم بتصوير معاناة اولياء الامور مع التلاميذ اثناء دفع المصروفات واستلام الكتب والكراسات وشراء الملابس والاحذية لاستقبال العام الدراسي الجديد وذلك مع نزول التترات وسماع اغنية جميلة جدا بموسيقى مميزة جدا بصوت هنيدي طبعا .. وكانت المفاجأة انها من الحان الموسيقار عمار الشريعي عندئذ ادركت سر جمال اغنية المقدمة
بداية الحدوتة
مدرسة من مدارس الارياف تحديدا في قرية ميت بدر حلاوة في اول يوم الدراسة والتلاميذ في حوش المدرسة قمة في الفوضى ولا يستطيع الناظر "ضياء الميرغني" السيطرة عليهم ولا الوكيل " يوسف عيد " المصاب بهستريا الضحك السيطرة عليهم ولا على نفسه
إلا أن يظهر الاستاذ رمضان "هنيدي " مستقلا دراجته فيعم النظام ، وعند دخوله للفصل يبدأ في إخراج أدواته من الشنطة وهي عبارة عن : كرباج سوداني ، وحبل مشنقة ، وخرزانه .. طبعا اكيد في مفارقات كوميدية لا داعي لحرقها
المفارقة
ينتقل بينا المخرج المميز وائل احسان لبيئة تعليمية أخرى عكس ما ذكرناه تماما ، مدرسة خمس نجوم مخصصة لأبناء الطبقة العليا من الشعب ، وتحديدا فصل به ابناء السادة الوزراء حيث يقوم ابن وزير التربية والتعليم " عزت ابوعوف " بضرب مدير المدرسة " لطفي لبيب " حيث يقرر السيد الوزير تكدير أبنه بارساله الى نفس المدرسة التي تعلم فيها في الارياف حيث يعمل "هنيدي"ويصطدم ابن الوزير بالاستاذ رمضان دون أن يعرف أنه ابن الوزير ، ولكن حينما يعلم الوزير بجدية وقوة شخصية رمضان يقرر الاستعانه به لاصلاح حال تلاميذ المدرسة الخمس نجوم .. في مواقف تهلك من الضحك وبرضه مش هأحرقها
العقدة
يكتشف الاستاذ رمضان أن تلاميذه معجبين بشكل غير طبيعي بمطربة لبنانية "سيرين عبدالنور" والأدهى من ذلك أنها سوف تقيم حفلة في المدرسة ، فيقرر أن يتدخل لوقف هذه المطربة ... الاحداث بقى لحد آخر الفيلم هأسيبها لكم تستمتعوا بيها
تعليقي على الفيلم
فيلم كوميدي جيد ، عائلي .. يعني ممكن تاخد المدام والاولاد وتتفرج عليه ومتقلقش إلا من أسعار التذاكر
:)
محمد هنيدي صالح جمهوره من خلال هذا الفيلم ، وأدى دوره واجتهد فيه شكلا وموضوعا
الحاجة الوحيدة اللي مقدرتش ابلعها في الفيلم أن تقوم الفنانة الكبيرة ليلى طاهر بشكلها الارستقراطي وشعرها الاصفر المائل إلى البرتقالي بدور أم "هنيدي" الفلاحة من قرية ميت بدر حلاوة .. مما دعاني إلى سؤال بعد الاصدقاء من الفلاحين هو في عندكم ستات شبه ليلى طاهر كده .. ردوا وقالوا في أجمل لكن مش بالصورة دي في طريقة ارتداء الملابس ووضع الطرحة أو المكياج
لقد استمتعت بهذا الفيلم وأتمنى أن أكون قد نقلت لكم ما شاهدت بشكل جيد
:)

14 comments:

طالب ثانوى said...

هى كل الناس بتشكر فية مع انهم بينقدوا النص التانى من الفيلم

هو تاج قراءة بس خلاص براحتك لو مش عاوز تحلة

ياسر حسين said...

طالب ثانوي
عندك حق
هو يمكن النص الاخير من الفيلم ايقاعه سريع شوية
لكن الفيلم ككل جيد
انا قرأت التاج .. جميل
:)

ياسر حسين said...

Anonymous
الكلام اللي جنابك بعثته لي غير منطقي
وأعتذر عن عدم نشره
لأنه مالهوش علاقة بالموضوع اللي أنا كاتبه هنا
أما بالنسبة للمدونة اللي أشرت إليها فلها روادها وأنا منهم
ولا داعي لتلويث سمعة الناس
ومتنساش تبقى تكتب أسمك .. يا خفيف
:)

kochia said...

انا تفاءلت بالفيلم من اسمه
والاسم يعني المؤلف طبعا

شكرا

koukawy said...

غريبه التريلر بتاع الفيلم لا يوحي باللي انت حللته
و انا اصلا الأخت سيرين عبد النور ديه مش مشجعاني بس انت شجعتني الي حد ما انا بثق في رأيك
لو لقيت وقت و رحت الفيلم هقوللك رأي

A.SAMIR said...

انا فعلا سمعت كلام كويس جدا عن الفيلم دة
وانه افضل بكتير من تجارب هنيدي السابقة
فعلا يا استاذ ياسر اسم شركة الانتاج بيفرق برضة اول ما تعرف انها جودنيوز تعرف انه اكيد فيلم مش اي كلام
كلامك شجعني على دخول الفيلم دة وان شاء الله قريبا
تحياتي

بسبوسة said...

معجبنيش الفيلم هو بس افيهات مش اكتر
هنيدى خسر كتير اوى فى الفيلم دة

esraa said...

انا شفت الاعلان وفعلا حسيت ان الفيلم حلو

ياسر حسين said...

kochia
تقييمك في محله
أحييك عليه
:)

ياسر حسين said...

koukawy
الفيلم قائم على هنيدي ومفارقاته مع تلاميذه ..سيرين عبدالنور بالنسبة لأول مرة تمثل تعبيراتها قصاد الكاميرا كانت جيدة
اتفرجي ع الفيلم وهتضحكي من قلبك
:)

ياسر حسين said...

A.SAMIR
الشركة المنتجة وكمان اسم المؤلف
وبصراحة هنيدي تحس أنه ملتزم بالنص
يعني لا يرتجل ولا يصرخ عمال على بطال
إن شاء الله يعجبك الفيلم
:)

ياسر حسين said...

بسبوسة
مرحبا بيكي في كارتونيا وفي عالم التدوين
بالنسبة لرأيك في الفيلم
لولا اختلاف الاذواق لبارت السلع
اكيد هنلاقى حد عاجبه الفيلم
وحد مش عاجبه
:)

ياسر حسين said...

esraa
بصراحة الفيلم مسلى ومضحك
وجماله انك تتفرجي عليه في السينما
وسط الناس
الجو مختلف
:)

ساره said...

بصراحه انا اخذت مقلب فى فلم وش اجرام ابدا ما كان على المستوى المطلوب
محمد هنيدي ممثل موهوب بس لازم يعرف ان الجمهور يطالب من اي الفنان انه يحترم عقله
وكنت متردده احضر فلمه ولا لا
مع ان الاعلانات الفلم حلوه لكن كنت لسه متردده
بس شكلي راح احضر من كلامك عنه

دمت بخير