جميع المواد المنشورة بالمدونة تخضع لقوانين حماية حقوق الملكية الفكرية .. وأي نقل أو إقتباس بدون ذكر المصدر يعرضك للمساءلة القانونية

Thursday, December 27, 2007

التناقد العجيب

وأنا بأتفرج على برنامج عن مهرجان القاهرة السينمائي وبرنامج تاني عن مهرجان دبي السينمائي ...وبرنامج ثالث عن أفلام العيد... تابعت العديد من الحوارات اللي اتعملت مع ممثلات فاضلات ... واحدة منهم عامله فيلم كله رقص وألفاظ سوقية وعمالة طول حوارها تقول .. الحمدلله والشكر لله الفيلم نجح .. والنجاح ده من عند ربنا .. وربنا ... وربنا ... كلمة عماله تكررها كتير كما لو كان الرقص المبتذل والألفاظ السوقية من الأعمال اللي ربنا بيطرح فيها البركة .. الأنكت لما تظهر ممثلة فاضلة أخرى بتلعب دور راقصة ولها مشاهد اغتصاب وشذوذ في أحد الأفلام وتقول أنا تعبت في الدور قوي والحمد لله .. (وخلي بالك من الحمدلله دي) وأنها مبتخافش من الأدوار الجريئة وأنها واثقة من المخرج وسايبه له نفسها خالص وعارفه أنه هيطلعها في أحسن شكل .. أحسن شكل أيه يا فنانه؟
بالاضافة إلى الألفاظ المتنقية والشتائم المحترمة التي تسمح بها الرقابة منذ أن صاح الفنان نور الشريف في نهاية فيلم سواق الاتوبيس وهو يضرب النشال بشتيمة.. ياولاد الكلب

باتت هذه الشتيمة مثل ورقة الدمغة في أغلب أفلامنا مع الأسف . . السؤال هنا

إلى متى سنظل نستخدم اسم الله وتوفيق الله مقترناً بأعمال لو تفكرنا فيها قليلا لوجدنا أنه قد تغضب الله غضبًا شديدًا

كيف أصور مشهد جنسي في فيلم وعندما أخرج على الناس في لقاء تلفزيوني أحمد الله أن المشهد طلع جميل ومتقن

أيه يا جماعة الجنان ده؟؟؟؟؟؟؟؟

أنا أتكلم هنا من وجهة نظر عقلانية بحته حتى لا يظن البعض أنني أهاجم الفن والفنانين .. إنما أنتقد هذا التناقد العجيب في الحوار وتقديم السينما المصرية أحياناً لأشكال مقززة ويطلقون عليها واقعية وأن السينما مرآة المجتمع

لماذا نعكس القذر ونتفنن فيه ولا نبرز الجماليات حتى يستمتع بها المحروم منها في الواقع؟

حط نفسك مكان واحد غلبان من سكان العشوائيات عايش في مكان غير صحي وبيشوف كل يوم أشكال ما يعلم بيها إلا ربنا

استطاع بشكل ما أن يحصل على ثمن تذكرة سينما وقال يدخل يغير مناظر وينسى همومه والقرف اللي هو عايش فيه

يقوم يلاقي اللي بره السينما وهربان منه .. جوه السينما

بالضبط زي اللي مراته متحجبة بره البيت ... وجوه البيت

كفاية كده عليكم النهارده ... وفي انتظار تعليقاتكم



20 comments:

أسامة أبوالخير said...

أنا بشكرك أستاذ ياسر على جرأتك في الطرح وتناول الموضوع بهذا الاسلوب الاكاديمي .
احساسك هذا بالسينما المصرية والوضع التي وصلت إليه في بلادنا وهذا الانحطاط الفكري للفنانات المحترمات والخلط بين مو صح وخطأ وكأنهم يتحدثون إلى بشر بلا عقول العجيب إن الفنانه وهي بتتكلم تجدها واثقة في نفسها ولا كأنها سونيا غاندي وهي في حقيقة الامر ليست مستوعبة ما تقول المهم أنها أدلت بحديث صحفي والفضائيات صورتها ويجمال فرحتها وهي تشاهد فيلمها في إحدى دور العرض وهي تشعر بافتخار إن المشهد الساخن ده اتصور من زاوية الـ 45 درجة واصاب الهدف تحياتي لك استاذ ياسر ولا عزاء لأصحاب الفكر العربي.

تامر حسين said...

بالضبط زي اللي مراته متحجبة بره البيت ... وجوه البيت

هو ده الكلام
تحياتي

طارق القليوبى said...

مع احترامى ليك يا اسامة
انت كنت بادىء كلامك كويس و بمنطق فعلا .. بس بعد كده الكلام رتمه اتغير خالص

انا معاك انه مش مطلوب انى اعرض مشاهد فاضحة او خارجة عن التقاليد .. او انى احط الفاظ سوقية تعلم الاطفال و الناس لغة الحوارى و الشارع و السوقية

لان اكيد الابتذال بيخدش الحياء و بيكون سبب فى الاثارة و خارج عن حدود الدين و التقاليد

لكن الى مش معاك فيه اننا نعمل افلام لمجرد التسلية و الترفيه . الفن مش معمول للترفيه و بس .. اه مش عيب يبقى عندى افلام ظريفة و كوميدى و افلام اكشن تسلى الناس و تضحكهم و خلاص .. لكن مش هى دى السينما .. مش هو ده الفن .. انت لو جيبت اى واحد قاعد على قهوة بلدى و قلتله اكتبلى فيلم زى اللمبى والا كتكوت حيعرف يكتبلك احسن منه .. و دلوقت كل النجوه الشباب فرحانين اوى و يقولك بنعمل سينما نظيفة .. ايوة هى نظيفة انها خالية من الثارة و الجنس .. لكن مش نظيفة من ناحية الفكر .. الفيلم تدخله و تخرج منه و تانى يوم بتنساه لما ينزل الفيلم الى بعده

لكن افتكر افلام الثمانينات و السبعينات و التسعينات حتلاقى افلام كتير منها عاشت و لحد النهاردة ناس فاكراها و بتشوفها

و اخدت جوائز شرفت مصر فى كل مهرجانات العالم

النهاردة احنا لما بندخل مهرجان بنتفضح ... مش بنعرف نختار فيلم يشارك و ينافس

مش مطلوب منى ادى مخدر للناس يعيشهم فى وهم و ينسيهم همومهم و مشاكلهم و الواقع الى حواليهم بحجة ان الناس مش ناقصة قرف !!

لو فكرنا كده يبقى مفيش اى قرف حيتحل و حنفضل فى قرف و القرف حيويد اكترو اكتر كل يوم و كل ساعة

فيلم حين ميسرة كفكرة و اسلوب كتابة سيناريو و شخصيات و تعبير عن احساس و واقع الحياة التى يعيشها اهالى المناطق العشوائية و خطورة هذه المناطق الى تعد بمثابة قنابل ... فيلم فوى جدا و فيه خيال سينمائى عالى و حس فن راقى

كون انه فيه 3 4 مشاهد جنسية زى مشهد الاغتصاب او مشهد جماع مباشر فده خطا من اخطاء الفيلم و ده الى لازم نعيبه فيه .. لكن منعيبش الفكرة كلها و نقول هى الناس ناقصة غم ؟؟

طب ماهو الغم ده هو الواقع الى بيأذى كل الناس فعلا .. الى ممكن يكون سبب فى تدمير المجتمع و سقوطه زى العراق تمام و زى ما قال الفيلم ..

لو الواقع ده الناس ملتفتتش ليه اكيد حيزيد اكتر و اكتر و محدش حاسس

لكن لما الناس تشوفه ممكن حد يقدر يعترض .. يتحرك .. يعمل حاجة .. و منقولش يعنى هى الافلام الى حتخلى النناس تتحرك ؟؟ طب و يعنى هو فى حاجة تانية خلت حد يتحرك ؟؟ يبقى اعمل الى علية و الناس بعد كده تعمل الى عليها

مش مطلوب منى علشان عندى مشكلة فى البيت انى اهرب من البيت و اروح اسهر فى نايت كلاب علشان انسى مشاكلى

لا من باب اولى اقعد فى بيتى و احل المشكلة احسن او لما اخرج اروح لحد اخد رايه و اسمعه علشان احل مشكلتى

انما اهرب يبقى انا ضعيف و بخدع نفسى

و دور الفن هو القاء الاضواء على المشاكل و المواضيع الاجتماعية و السياسية و النفسية و ابرازها من جميع الجوانب و النواحى .. مش مطلوب منه يقدم حلول .. لكن مطلوب منه يوضح ..

لو الفن كان هدفه التسلية و بس مكنش نجيب محفوظ كتب روايات بتناقش اى قضايا و اتعمل منها افلام فعلا

و مكنش اخد جائزة نوبيل

كان من باب اولى اخدها واحد زى محمد سعد والا احمد عز الى معملوش اى فيلم هادف لحد النهاردة

A.SAMIR said...

مش عارف والله هقول ايه
على الرغم اني دايما باطالب ان السينما تكون مرأة للواقع..الا ان لما السينما بتعكس الواقع فعلا زي فيلم حين ميسرة كدة بيكون الواقع خادش للحياء فعلا
مش عارف
انا مش متفق معاك كليا ولا مختلف معاك كليا
تحياتي واحتراماتي

ايوية said...

واضح كدة ان ربنا بتاعهم غير ربنا الى احنا نعربفة
استغفر الله العظيم هيغرجونا عن شعورنا دول عاملين ذى الى رايح يسرق وبيدعى ربنا يوفقة

Cleo said...

مساء الخير يا ياسر.. أولا أحييك على مدونتك الجميلة وإن شاء الله متوفق دايما :)

علىف فكرة أنا شوفت نفس الفنانة وجالى نفس تفكيرك.. بس اللى أنكت من كدة لما تشوف برنامج "هزى يا نواعم" اللى بيجيى على قناة إل بى سى وفيه مجموعة من الرقيق الأبيض بيستعرضوا فنون الرقص المختلفة وطاقم النخاسين بقيادة نجوى فؤاد يقوم بتقييم الرقص (وبما انه رقص بلدى يعنى مفيش هدوم تقريبا)، فلنما واحدة تطلع ترقص وهى لابسة من غير هدوم وتيجى اللجنة تقولها برافو يا اسمك ايه.. كنتى بتهزى كوسي قوى.. قوم اسمها ايه دى تنهار من شدة التأثر وشغل الاسطوانة إياها "الحمد الله.. ده كان توفيق من عند ربنا" !!!

هى الناس دى حافظة مش فاهمة ولا ايه؟؟!!!!!

tota_fm said...

انا معاك يا استاذ ياسر انا شايفه ان في مشاهد كتير ما ينفعش تبقي موجوده في الافلام زي مثلا مشاهد الاغتصاب ممكن اوى يجيبوا حاجه تعبر عن انها اغتصبت مش لازم يجيبوا المشهد يعنى
بس انا مختلفه معاك المفروض زي ما في افلام ترفيه وكوميديا لازم يكون فيه افلام بتعبر عن الواقع اللى احنا عايشينه فعلا والمشاهد هو اللى يختار يتفرج على ايه
وفعلا موضوع استخدام كلمه ربنا ده كتر اوى على لسان الفنانات وبقي حاجه تضايق
وموضوع الشتايم كتر اوى فى السينما المصريه في معظم الافلام اذا ما كنش كلها مش عارفه هو الفيلم لو مفيهوش شتيمه مش هينجح يعنى
اشكرك على الموضوع الرائع وفعلا بقي فى تناقض عجيب فى مجتمعنا مش فى السينما بس
ربنا يوفقك

Cleo said...

معلش اسمحولى أعلق مرة تانية..

المرة دى هحكيلكم قصة يمكن يكون لها علاقى بالموضوع..

من حوالى 10 سنين وفى إحدى حلقات برنامج منى الحسينى الشهير "حمار صريح جدا جدا" كانت ضيفة الحلقة الفنانة اللوذعية والراقصة الجهنمية فيفى عبده رضى الله عنها.. المهم منى الحسينى بتسألها سؤال :

- يا ترى جوز بنتك لما جه يتقدملها، مكانلوش تعليق ان أمها رقاصة؟؟

قامت فيفي عبده أكرمها الله بصت للمذيعة شذرا وأبرقت وأرعدت وأمطرت وهى تقول بعلو حسها (وياريت تتخيلوا معايا الكلام ده انه اتقال على هيئة وصلة ردح)

- إيه!! تعليك!! تعليك ده ايه!! ده له "الشرف" إن حماته رقاصه!!

وإل هنا أيها السادة الكرام انتهت وصلة الردح وعرفنا أن لبس من غير هدوم وهز الوسط والأرداف هو شرف كلنا محرومين منه.. ويابخت من كانت مكتوباله

gjoe said...

3aref eh kaman beynarfzny? lamma lafz el galalah beyosta7'dam wel 7elfan fel a3'any be sabab w men 3'eer!fakkar keda..
"Allah la ye7remny mennak"
"Allah, allah ya seedy"
"el 3alem allah add eeeeh"
"inshallah inshallah teerga3 leya"
"Allaho a3laaam"
"Wallahy ma ta7addy"

nefsy el nass terrakez felly bet2ooloh!

son's egypt said...

السلام عليكم
موضوع مهم فعلا
انا انحط كلمة الله في كل حاجة جتي في الرقص
واحدة ترقص وتقول الحمد لله ربنا وفقني في الرقص
وعجبي

عاليا حليم said...

الفنان الجميل صاحب الاحساس الاجمل ياسر حسين

هو طبعا المشاهد الجنسية لما بتبقى بشكل فج و مباشر أقرب الى ما يحدث فى الواقع ما فيش شك بتخدش الحياء او بتخلى الى عنده كبت و حرمان يبحلق ، لكن لو جربت تكتب سيناريو او رواية بتناقش فيها موضوع مهم ذات مغذى ممكن فيما بعد تصلح بيه وضع خطأ صدقنى حتلاقى نفسك غصب عنك بتدخل فى مناطق كانت محظورة بالنسبة ليك قبل كده المهم تظهرها ازاى هى دى المشكلة لكن ما ينفعش ما نتطرقش ليها ، فيه عادات كتير فى مجتمعنا يا ياسر غلط و بتمثل مصايب حقيقة و بتكبر مع الأيام بسبب أننا بنكسف نكلم فيها ، بس زى ما قلت نكلم فيها ازاى هى دى الشعرة الصغيرة الى بتفرق

تعرف أن انا و بنات كتير فى عرض فيلم هى ( فوضى ) بكينا فى مشهد الأغتصاب ؟ ما اكسفناش منه ؟ ليه ؟ كان معمول بطريقة غير مباشرة لكن أتعمل يعنى لكن فوصل المعنى المطلوب و أثر فينا لاحد أكسف و لا حد بحلق و فنجل عنيه ، انما الأمعان فى التفاصيل بيشوشر على المعنى المطلوب توصيله

تحياتى

ياسر حسين said...

أسامة أبوالخير
اشكرك على تعليقك والأمر ليس فيه جرأة مني ولا شيء لأنه ظاهر للجميع

تامر حسين
شكراً على تعليقك وفي انتظار الاضافة

طارق القليوبى
مقال جميل ... لكن أنا اسمي ياسر مش اسامة
:)
اتفق معك في ان الفن مش للتسلية فقط
ولكن الفن هو إعادة صياغة الواقع بشكل جميل .. مش بشكل مقزز
أنا تحدثت بشكل عام في الموضوع ولم أحدد حين ميسره أو غيره .. بل أشرت إلى استخدام الفنانات لفظ الجلالة في حواراتهم بشكل مبالغ فيه .. راجع الموضوع
يبدو أنك متحمس لفكرة معينة وتدافع عنها باستفاضة

A.SAMIR
أنا مع الجراءة في طرح الأفكار ولكن لست مع الواقعية لدرجة الاشمئزاز

ايوية
كل مجال عمل فيه الحرام والحلال .. وفيه الصح والغلط
أحياناً يحدث غلط بين الاثنين عند البعض

Cleo
مرحبا بك أو بيكي في كارتونيا
أنا زرت مدونتك ومعجب جدا بموضوعاتك خاصة موضوع ميلودي وتحدي الفقراء
بالنسبة لبرنامج الهز
أنا سمعت عنه لكن والحمدلله مقعدتش أتفرج أو أتابع .. مش هأقول عشان حرام وإن دي قلة أدب وسفالة .. لكن هأقول إنها إثارة لشهوات الرجال لا داعي لهاومن الأفضل تجنبها
أما بالنسبة للأخ اللي له الشرف إن حماته رقاصه .. فتلاقيه ممشياه على واحدة ونص
:)

tota_fm
تعليقك جميل ومعبر
وواضح أنك بتحبي أحمدحلمي ومنى زكي
:)

gjoe
مرحباً بيكي في كارتونيا
صديقة دائمة إن شاء الله
أنا متفق معاكي وتعليقك يصلح موضوع قائم بذاته
وهو عن استخدام لفظ الجلالة في الأغاني بدون تفكير
وأضيف على كلامك الغنوة اللي بتقول إن شا الله أموت في هواكي إن شا الله
الراجل يا جماعة بيقدم المشيئة
:)

son's egypt
يا عزيزي أنا مش ضد رقص المرأة
فالترقص المرأة كيفما تشاء لزوجها
مع صحباتها في غرفتها بمناسبة فرح أو غيره
لكن علنا مع خلع الملابس والعري والاثارة للغرائز .. أعتقد أن الكثيرين يتفقون معي أن ذلك مرفوض
والأنكت أن تحمد ربنا علنا على أنها فازت في مسابقة للرقص شبه عارية
:(

عاليا حليم
أنا مع السينما الواقعية مع عرضها بشكل جميل دون الافراط في طرح المشاهد المقززة والمشاهد الاباحية
مشهد منه شلبى في هي فوضى أبكاكم لدخولها على أمها والدماء تلوث ملابسها إشارة إلى اغتصابها
بدون عرض التفاصيل
ولكن المشاهد المفصلة والمثيرة للغرائز واحيانا المثيرة للاشمئزاز أنا أرفضها ولا أحب ان أشاهدهها
وهذا رأيي الخاص ولا أفرضه على أحد
إنما أطرحه وقد يتفق البعض معي
وقد يختلف البعض الآخر
غير كده ولا مؤاخذه في عصر النت والفضائيات الغير مشفرة لم يعد الجماهير في حاجة لدخول فيلم لمشاهدة لقطة لا تتعدى الدقيقتين لكي يفنجل عينيه
فمن باب أولى عدم عرضها من الاساس
:)


خالص تحياتي وشكري للجميع

تامر حسين said...

هضيف ايه اكتر من الي مكتوب
تحياتي

امل عبد الحكيم said...

ازيك يااستاذى
المشكله مش فى واقعيه السينما ولا الكلام العجيب دة
كل الموضوع انه فعلا ممكن نعمل افلام تبين الواقع بس مش لازم نعمل اسوأ واقع ياعنى
احنا عندنا كل حاه زيادة النكد بيبقى زيادة
والضحك زيادة
ياعنى نعمل فيلم يبين واقع نخليه اكتر واقع ممكن يجيب اكتأب نعمل فيلم يضحك يطلع
فيلم سخيف من كتر الاستظراف
عايزين الوسط
مش كدة
دة غير بقه حوار ربنا بيوفقنى
التوفيق من عند ربنا صحيح
بس مش لازم ياعنى يبقى الكلام عن ربنا فى حاجات هبله زى دى
توفيق ربنا بيبقى اكبر من كدة

ياسر حسين said...

تامر حسين
أهلا بيك يا مان
:)

امل عبد الحكيم
أشكرك على تعليقك يا صحفية المستقبل
:)

خالص تحياتي

appy said...

طيب واللى بيعملوا كليبات دول وهيجننونى معاهم وبرضه عندهم تناقضات تقولك انا ضد العرى وهى طالعه من غير هدوم اصلا عارف المشكله الاكبر اللى انا شخصيا بعانى منها عندى ابن اختى صغير زى البغبغان بيلقط كل حاجه حتى الافيهات طيب اعمل ايه احرق التليفزيون ولااركب ليه قطن فى ودانه واخلص

Zika said...

انا بصراحه مش عارف اتفق معاك ولا اختلف معاك
ممكن اتفق معاك في حكاية الالفاظ دي .انا عامل عنها موضوع عندي
لكن
انا هرجع واقول ان السينما اهم حاجه فيها انها تكون بتعبر عن الواقع .مش مجرد ترفيه
وساعات لما بتكون بتعبر عن الواقع
لازم تجيب الواقع زي ماهو
والواقع زي ماهو في مصر
فظيع
وطبعا علشان ينقله زي ماهو يبقي قدامنا ولا 100 سنه كمان
صدقني فيلم حين ميسره بالذات مخرجش بالحقيقه كامله
لانه ميقدرش يطلع كل حاجه في الحقيقه علشان
الاخت اللي اسمها (رقابه) لكن في النهايه تحليلك للموضوع رائع
لكن مش فاهم ايه علاقة اللي مراته متحجبه بره البيت وجوه البيت
انا عمري ما شفت ست متحجبه جوه بيتها انا عارف ان ده مجرد تشبيه بس معلش هو اكيد ليه ابعاد تانيه
:)
تحياتي

Cleo said...

الأخ الفاضل ياسر.. شرف لى مرورك بمدونتى المتواضعة وكل عام وأنت بخير :)

ياسر حسين said...

appy
الحل بسيط ..ز أقلبي القناة أو ألغيها من ع الريسيفر
:)

Zika
اللي مراته متحجبة خارج البيت لا يرى الناس جمالها ومتحجبة داخل البيت أيضاً لايرى زوجها جمالها وهو تشبيه فكاهي أستوحيته من أحد المشايخ عندما كان يقول للزوجة : أوعي يا أختي تكوني متحجبة بره البيت وجوه البيت .. يعني بيدعوها أن تتزين لزوجها
فالواحد خارج السينما يرى الواقع بدون تزين وداخل السينما يجد الواقع بدون تزين وأقبح كمان
قيس التشبيه مع الموضوع
:)

Cleo
الله يشرف مقدارك
:)

خالص تحياتي وشكري للجميع

Nabila said...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

للاسف لا اعتبر التمثيل فن
لذا تعليقى على كلامك نفسه
انت طلعت غضبك بس مش كل الغضب بيطلع بالكلام
متزعلش احنا شعوب لما بنتكلم عن العرض والشرف واللى يصح واللى ميصحش بنبقى شايفين الحقيقه بس بنرجع نغطيها لانها مؤلمه وصعب نعترف بيها
علشان كده غطيهم تانى يمكن هما يتكسفوا من نفسهم ويمكن احنا ننساهم
بس
ممنوع الاقتراب