جميع المواد المنشورة بالمدونة تخضع لقوانين حماية حقوق الملكية الفكرية .. وأي نقل أو إقتباس بدون ذكر المصدر يعرضك للمساءلة القانونية

Wednesday, April 18, 2007

المهموم دائمــاً


الكثير من الناس يعتقد ان فنان الكاريكاتير رجل يضحك دائماً ويسخر من طوب الأرض .. والكثير أيضاً يعتقد أن هذا الفنان مهمته الاضحاك وإلقاء النكات .. وهذا بالطبع غير صحيح بالمرة .. فناني الكاريكاتير وأشدد على كلمة فناني لأن ليس كل من يرسم الكاريكاتير فنان ..مهمومين دائماً ومتأملين دائماً بما يدور حولهم من أحداث على الصعيد العالمي والمحلي ... خاصة فناني الكاريكاتير المصريين .. تجد فنان الكاريكاتير المصري مهموم دائماً ... مضغوط مابين زحام المواصلات وبين أفكار رؤساء التحرير الذين لا يفهمون وظيفة الكاريكاتير في المجتمع .. فهم غالباً ما يرونه مكمل جيد للوجبة الصحفية المنشورة في صحفهم ولكنهم يمكنهم وببساطة التخلي عن هذا الفن تماماً لتنزيل اعلانات مكانها لتدر على الصحيفة مبالغ مالية جيدة ... الغريب والعجيب أن يطلب أحد رؤساء التحرير من فنان كاريكاتير شاب أن يصنع له كاريكاتير مضحك لأنه يريد أن يقع الناس من الضحك ... في حين أن يوما ما كان هناك فنان كاريكاتير فلسطيني أسمه ناجي العلي تم إغتياله لأن أعماله الكاريكاتورية تحمل رسائل هامة ... هل إلى هذا الحد تم تهميش دور الكاريكاتير لينحصر في حيز الاضحاك دون تفكير ...؟
تحضرني قصة رواها لي فنان الكاريكاتير المصري العالمي عفت .. حينما دعاه أحد فناني الكاريكاتير الهولنديين ليقضي بعض الوقت معه في بيته ... فوجد بيته عباره عن زجاج عاكس .. يرى هو الناس من الداخل والناس في الشارع لا يرونه .. ووجده قد جلب كرسي الاعدام الكهربائي من أمريكا خصيصا لكي يجلس عليه وهو يرسم .. وحينما دخل الفنان عفت الحمام في بيت هذا الفنان الهولندي .. وجده يعلق شهادات التقدير الحاصل عليها وشهادتي الماجستير والدكتوراة في براويز أنيقة بالحمام ... وفجأة أستأذن الفنان الهولندي من الفنان عفت لكي يذهب في مشوار .. ساعة وسيعود حالاً .. أخذ سيارته وغاب وعاد بعد ساعة بالتمام والكمال.. وحين سأله عفت أين ذهبت ؟ قال له : أننى أذهب إلى مطعم على الطريق .. أجلس هناك وارسم الزبائن .. وحين يحاسب الزبون عما أكل .. يعرض عليه المضيف البورتريه الكاريكاتوري الذي رسمته له .. فإذا أعجب به حاسب عليه أيضاً .. وغالباً ما يحدث ذلك .. وبعد مرور ساعة وجودي هناك يعطيني صاحب المطعم شيك بحصتي المالية من القيمة المحصلة على الرسم ...تخيلوا حياة فنان الكاريكاتير الهولندي تلك بما تحويه من رفاهية وتقدير له .. و حياة فنان الكاريكاتير المصري الذي يعاني من غلاء المعيشة وازدحام الطرق وإزدحام العقول .. وفي النهاية مطالب أن يكون مضحكاتي .. عجبي .. وكما قال أستاذي الراحل فنان الكاريكاتير حسن حاكم : فنان الكاريكاتير مش بلياتشو في سيرك

23 comments:

BOS BOS said...

أنا معاك ان فنان الكاريكاتير مش بلياتشو ولا واحد بيرسم أى حاجة علشان الناس تضحك
بالعكس فنان الكاريكاتير أكتر واحد بيحس بالناس وبهموهم وأكتر واحد مهموم لأنه وبكل بساطة لو ما كانش حاسس بمعاناه الناس ولو ماكانش هو كمان بيعانى ما كانش طلع فنه اللى بيعبر عن المجتمع حوالية
بالعقل كده لو هو بيرسم علشان الناس تضحك وبس كان رسم أى حاجة وخلاص
لكن دايما هو بيرسم حاجة بتعبر عن الموقف الحاضر فى المجتمع وده بيدل على ذكائة وحسه العالى وهمه الكبير بسبب أحساسة ده
ومن ناحية أن رؤساء التحرير مش فاهمين مهمته عايز أقول لك حاجة ومين دلوقتى بقى فاهم شغل مين كله بيدور على المصلحة وخلاص
بس أنا شايفة أن فنان الكاريكاتير عضو مؤثر فى المجتمع سواء المجتمع أعترف بكده ولا لا
أسفة على كلامى الكتير

ايوية said...

صحيح ان رسام الكاريكاتير مش بليتشو
بس عمنا صلاح جاهين قال
بليتشوا قال اية بس فايدة فنونى
وسبع وشاش مسحايق بيلونونى
والضحك والزعيق وكتر الجعير
مدام كل زبون زاد من همومى

يعنى حتى البليتشوا الى بيضحك الناس بيدارى وراء الوش الى بيضحك قلب حزين

ياسر حسين said...

BOS BOS
أشكرك على تعليقك .. وفهمك لدور فنان الكاريكاتير في المجتمع .. وكلامك مش كتير ولا حاجة اتكلمي براحتك بيتك ومطرحك

ايوية
فعلا عندك حق حتى البلياتشو اللي بيضحك الناس له همومه ومشاكله زي اي إنسان ... لكن برضه مش البلياتشو الاوروبي أو الأمريكاني لأنهم بيتعاملوا في الخارج أنهم نجوم وبيحصلوا على إعجاب الجماهير وأعلى الأجور

خالص تحياتي للجميع

مشمش said...

فنان الكاركتير انسان حساس جدا كفاية انة بيقدر يداري مشاعر الحزن عشان يسعد حد ودي قمة رقي المشاعر
واذا كان علي القلب الحزين الدنيا عمرها ماكنت مكان للراحة ولا الفرح بس احنا الي بنحاول نسعد نفسنا باي حاجة عشان نعرف نعيش ولو لحظات صغيرة
قلبي معاك يافنان

BOS BOS said...

وبعدين كمان ده أنت بالذات محدش يقدر يتكلم عليك بكلمة كفاية المنتدى اللى أنت عاملة وبتشجع الشباب فيه لتنميه مواهبهم
يعنى أنت بتعمل اللى محدش عمله
يبقى ما ينفعش تكون مهموم أنسى كل ده وعيش حياتك زى ما أنت عايز وأنسى كلام الناس وتفكيرهم ده

ياسر حسين said...

مشمش
أشكرك على تعليقك بس مش كل فناني الكاريكاتير يشعرون بالحزن .. أقصد أنها ليست قاعدة


BOS BOS
أنا مهموم لهموم فناني الكاريكاتير الشباب .. فقد أكون في الوقت الحالي بفضل الله أحسن بكثير مما سبق من الناحية المادية .. واصبح احتكاكي بمثل هذه السخافات في إطار ضيق .. ولكنني أنقل من خلال هذ الموضوع معاناة فناني الكاريكاتير الشباب في مصر ومعاناتهم من قلة التقدير في حين أن فنان الكاريكاتير في أوروبا وأمريكا يعامل على أنه من صفوة المجتمع ويقدرونه أدبياً ومادياً
أما بالنسبة للمنتدى فقد كان حلم يراودني منذ فترة عن كيفية التواصل مع المواهب الشابة والتعاون معها لإخراج انتاج فني وثقافي شاب للمجتمع
والله الموفق

خالص تحياتي للجميع

شيماء الجيزى said...

فنان الكاريكاتير مش بلياتشو فى سيرك
نعم صدق استاذك
وحتى هذا البلياتشو للاسف إنسان مهنته جعلته مضحكاتى
لكنه فى اوقات يكون مهموم وحزين
انت بشر وهبك الله هذه الموهبه لتسعد نفسك
لا لكى ترسم كاريكاتير يفطس من الضحك
معك بكل تأكيد
عزيزى الفنان
تحياتى لك

أحمد مختار عاشور said...

بجد بجد شكرا للوحة الجميلة ديه اللى رسمتها بقلمك
معلومات مهمة جدا و قيمة
و لونى عارف انك تخبىء فى جعبتك الكثير من خبايا الفن و اهله
و فى انتظار انك تفرج عنها
.......
جريدة الدستور هى اول جريدة تضع على الترويسة رسام كاريكاتير كنائب لرئيس التحرير اللى هو عمرو سليم
طبعا قبل ما يتحسدوا و يخلع منها
يعنى كانت محاولة رائدة للصحفى الكبير ابراهيم عيسى انه يهتم بالكاريكاتير
ولو ان المحاولة اختلت بعد ذلك
.......
تحياتى

ياسر حسين said...

شيماء الجيزى
سأحاول الفترة القادمة أن أسعد نفسي

أحمد مختار عاشور
علي فكرة مجلة كاريكاتير أول ما صدرت في بداية التسعينيات كانت يرأسها رئيسان للتحرير في آن واحد وهما الفنان أحمد طوغان
والفنان مصطفى حسين
ويتم وضع إساميهم على الترويسة متجاورة
والدستور ليست الأولى في إعطاء منصب لفنان كاريكاتير


خالص تحياتي وتقديري

david santos said...

Very good post. Thank you

We go all to today start to fight for the end of the wars, the badness and the tyranny. We go to start to fight for the peace, the friendship between the peoples, the tolerance and solidarity. We go all to fight so that the 2007 either year that it justifies to have civilization in our Planet.

ياسر حسين said...

david santos
thank you .. but I didn't talk about
fight for the peace .. I just talk about Caricature and Caricaturists....
thanks again & Welcome

Yasser Hussein

وينكى said...

انت عارف انها بجد مشكله ثقافيه خطيره جدا
على ما أفتكر ان فيه رسم كاريكاتورى عمل أزمه سياسيه كبيره جدا اترسم للقذافى من كام سنه
دا هو الكاريكاتور اللى انا اعرفه
الله يرحمك يا ناجى يا على ياللى كان قلمك هو مدفعك ودبابتك
وألف رحمه ونور على كل فنان كاريكاتور محترم اضطره الزمن انه يبقى مضحكاتى
موضوع مؤلم جدا يا ياسر
:(

ياسر حسين said...

وينكي
على فكرة ليست سبة في جبين فنان الكاريكاتير أن يكون مضحكاتي
ولكن أن يطالب بذلك على طول الخط دون اعطاؤه الفرصة للتعبير عن فكره وفلسفته الخاصة أو الفرصة لحياة كريمة بدون ضغوط حتى يستطيع أن يبدع
فالاضحاك واحد من اساليب الكاريكاتير
وليس كل الكاريكاتير للاضحاك

خالص تحياتي

أحمد مختار عاشور said...

الفنان الصديق ياسر حسين
أنا عارف المعلومة ديه كويس
و اكيد طبعا ان مجلة كاريكاتير انه يرأس تحريرها رسام كاريكاتير طبعا
لكن انا كنت أقصد الدوريات الشاملة لا المتخصصة فى الكاريكاتير
شكرا لاهتمامك

ياسر حسين said...

أحمد مختار عاشور
أنا متأكد أنك عارف المعلومة دي كويس وإن كمان الكاتب أنيس منصور تولى رئاسة تحرير مجلة كاريكاتير في فترة معينة وهو طبعاً مش فنان كاريكاتير
ولكن ذكري لهذه المعلومات لمن لا يعرف

خالص تحياتي وتقديري

تامر حسين said...

فنان الكاريكاتير يمتلك الشفافية والقدرة على التوقع خاصة فى الاحداث السياسية

ياسر حسين said...

تامر حسين
كلامك مضبوط يا أخي العزيز
والدليل على ذلك أن هناك معارض للكاريكاتير تقام في الخارج عن تصور فناني الكاريكاتير لشكل العالم بعد عشرين سنة

خالص تحياتي

أحمد مختار عاشور said...

ديه بقى جديدة يا نجم
انيس منصور كان رئيس تحرير كاريكاتير
الف شكر يا صديقى الفنان

ياسر حسين said...

أحمد مختار عاشور
أهلا بيك وأتمنى أني أضيف جديد دوماً
خالص تحياتي

koukawy said...

علي فكره انا عمي كان من اشهر فناني الكاريكاتير اللي قضوا نص حياتهم في المعتقلات ايام عبد الناصر و كان معتقل هو و محمود السعدني مع بعض و كان نحات كمان
زهدي العدوي

ياسر حسين said...

koukawy
معقولة الغنان الكبير استاذنا الراد زهدي العدوي يبقى عمك
على فكرة أنا دخلت بيته وبالامارة عنده تمثال للمطرب الشيخ زكريا أحمد وكان الأستاذ زهدي رحمة الله عليه مؤسس الجمعية المصرية للكاريكاتير بيجتمع بالشباب كل اسبوع في حديقة نقابة الصحفيين بالقاهرة
أنا سعيد بمعرفة المعلومة دي

وخالص احترامي وتقديري

BaSsMa said...

انا بقدر جدا فن الكاريكاتير
والرسم ده حاجة صعبة محدش يقدر عليها
فبقدرك جدا ياأستاذ ياسر :)
طبعا عشان انت متواضع قبل كل شيء

ياسر حسين said...

BaSsMa
أشكرك على تعليقك الرقيق فهذا التعليق لا يصدر إلا عن شاعرة رقيقة

خالص تحياتي