جميع المواد المنشورة بالمدونة تخضع لقوانين حماية حقوق الملكية الفكرية .. وأي نقل أو إقتباس بدون ذكر المصدر يعرضك للمساءلة القانونية

Tuesday, January 8, 2008

الزبون دائمًا على حق

الصورة من موقعي الفرعي ياسركارتون لمشاهدة المزيد اضغط هنا
زمااان كانوا بيعلقوا شعار في المحلات التجارية مكتوب فيه الزبون دائما على حق تمام كده زي الشعار اللي في أقسام الشرطة وهو الشرطة في خدمة الشعب ، المهم .. يبدو أن هناك الكثير من الشعارات لم تتعدى كونها مجرد شعارات ، فأنت عندما تدخل محل لشراء أي سلعة تشعر أن البائع يعاملك كما لو كنت متسول ينتظر الصدقة منه وليس زبون في جيبه نقود من المفترض أن يحايلك ويشيلك على كفوف الراحة حتى تدفعها له مقابل سلعته سواء كانت طعام أو ملابس أو خلافه .. ولكن مع الأسف هذا لا يحدث ويا سلام لو دخلت محل ملابس وقست بدلة أو قميص وطلع مش مضبوط عليك ومأخدهوش .. تلاقي البياع لاويلك بوزو شبرين وبدل ما يقول لك زي الناس بتوع زمان أي خدمة تحب تشوف موديل تاني واحنا تحت أمرك .. ممكن تسمع برطمه من عينة .. بس فتحت الكيس وفكيت القميص .... إلخ
كل الكلام ده عن سلعة متاحة للأغلبية .. ولكن لما تروح تشتري كاميرا ديجيتال أو موبايل حديث من محل له اسمه أو توكيل لماركة مشهورة وتصطدم بأن كل ده ريش على مافيش .. لا المحل بيحافظ على أسمه ويبيع باسلوب يحترم فيه الزبون ولا التوكيل بيبيع منتجات مطابقة للمواصفات العالمية .. فعلا حاجة مفجعة
كل هذا الكلام دار في رأسي وجعلني أسترجع شريط ذكرياتي مع البائعين بعد قراءة بوست في مدونة كاريكاطظ
حقيقي أنا حزين لما وصل إليه حال البائعين والمحلات الكبرى والتوكيلات التجارية
هذا الموضوع يستدعي وقفة ومقاطعة لمن يعامل الزبون على أنه لا يعرف ولا يعلم حقوقه هذا علاوة على أن بعض المحلات ترفض اعطاءك فاتورة سليمة بحجة أنه هياخد منك 10% زيادة ضرايب
مش عارف جابوا الافتكاسة دي منين .. ياريت حد بيفهم في الضرايب يعلق هنا ويفهمني
الكاريكاتير اللي فوق ده نشرته من حوالي خمس سنين في ملحق أيامنا الحلوة بالأهرام
يا ترى بعد خمس سنين هل مازال هذا هو أسلوب تعامل الباعة مع الزبائن؟
في انتظار تعليقاتكم ورد على موضوع الضرائب

12 comments:

امل عبد الحكيم said...

يااااااااااااااااة دة دلوقتى الواحد عشان يشترى حاجه لازم يسمع سخفات وتعليقات صاحب المحل
وكمان الحاجه بتبقى فيها عيوب
على فكرة مش بس سونى والعجيل
زود عليهم شركه رايا
للاجهزة الاليكترونيه والمحمول
لما بتيجى تستخدم الضمان اللى بينص على ان المفروض لو الجهاز عطل فى الضمان يتصلح مجانا او يتغير
طبعا دة مبيحصلش
غيرعندنا احنا وبس
برة مفيش حد بيعمل كدة

حسن ارابيسك said...

طبعا عندك حق فيما ذكرته
وما يجب توافره في الكياسة واللباقة والشياكة في الحديث والأسلوب مع الزبون
وعاوز أقولك الحقيقة ده متوفر ولكن في الأماكن الهاي ستايل والمراكز العالمية
لذلك أنا نادراً ما أشتري ملابس لي من مصر فكل سفرية لي الي الخارج بانتهزها فرصة واشتري ما احتاجه لكن أحيانا بذهب بطريقة لمباشرة لمدينة بورصه في تركيا فيها الملابس جميلة جدا وأسعارها رخيصة مقارنة بأسعارها بعد تصديرها للدول الأخرى

ايوية said...

حادثة حصلتلى

اشتريت حذاء وكان فية حلية معدنية من اول يوم لبستة اتكسرت وكان صعب تتصلح فى اى محل فرحت للمحل اصلحها طبعا اخذها متتضرر مع انة هدفع فلوس تصليح للاسف الحذاء فى المحل بقالة 4 شهور كل مروح يقولى انة لسة متصلحشى ويعاملنى كانى بشحت منة مش ان صناعتة هية الى وحشة
والزبون فعلا على حق
بلد شعارات صحيح

A.SAMIR said...

فعلا..حصلت معايا
كنت داخل محل حلويات بشتري حاجات للشغل وطلبت فاتورة بالمبلغ
اضاف عليها 10% ضريبة
مش عارف مدى قانونية دة ايه بس اعتقد انها افتكاسة مصرية صرف
موضوع في الجون كالعادة
تشكر يا فنان

Cleo said...

اسمحولى أدلو بدلوى :-)

أنا رأيى إن فيه أزمة تربية فى مصر.. إزاى؟؟ البياعين اللى فى محلات الملابس أو المحلات اللى فى وسط البلد مثلا معظم العاملين فيها من طبقة العشوائيين.. ناس ماشافوش من الحياة غير قسوتها.. يبقى ازاى مستنى نمه إنه يدللك ويدلعك؟؟ ففاقد الشىء لا يعطيه.

أما الباعة والعاملين فى مراكز صيانة المحمول وغيره اللى هم مفترض يكونوا على مستوى اجتماعى جيد.. ففى اعتقادى أن هذه الطبقة تفتقر إلى التربية أيضا.. لو افترضنا إن هذا البائع أبوه سابه وقضى عمه فى الخليج عشان يجيب قرشين وما أخدش باله انه من واجبه يربى الولد قبل ما من واجبه يصرف عليه.. وكذلك طبقة الانفتاحيين والكثير منهم من أصول متواضعة فجأة وجدت الثروة فى يديها فتمردت وأرادت أن تظهر علو قدرها وبدأت فيهم نغمة "بفلوسى" وانت ماتعرفش أنا أبقى مين أو ابن مين؟؟ وبالتالى ظهرت أجيال جديدة لا تعرف إلا لغة البلطجة والاستناد للمال أو النفوذ أو العلاقات الشخصية.. فلم يعد هناك اهتمام بالأعراف ولا الأصول ولا الأداب العامة.. لا احترام للكبير ولا رحمة بالصغير والزبون اللى يمشى فى داهية ييجى 10 بداله

كمال سلطان said...

بصراحة من مالشرطة استكبرت على خدمة الشعب
والزبون فعلا مابقاش على حق والمعاملة بقت أسوأ من معاملة البياعين اللى ع الأرصفة
وعشان كده أغلب الناس بقت بتفضل تشترى من عالرصيف مادام مافيش فرق وكمان السعر أقل

tota_fm said...

كلامك صح والله انا لما بدخل محل ملابس وسأل على حاجه بيكون الرد بمنتهى البرود روحى دوري هناك ولو عجبتك حاجه اندهيلى فعلا زي ما اكون داخله اشحت
وكل المحلات بقت كده سواء ملابس او احذيه او اى حاجه تانيه
وخاصه في المحلات اللى في اماكن الناس بتبقي فيها كتير لان لو زبون مش عجبه ومشى هيجى الف غيره واحيانا في بياعين بيعاملوا الزبون وحش لان صاحب المحل بيبقي مطلع عنيهم وبيطلعوا على الزبون الغلبان
بوست رائع كالعاده وكل سنه وانت طيب وسنه هجريه سعيده
وبالتوفيق ان شاء الله

loza said...

امممممممم

اولا السلام عليكم ..

تقريبا ده اول تعليق ليه هنا ..

بالنسبة للموضوع على البياع قبل ما يتعلم ازاي يجيب بضاعه كويسة .. المفروض يتعلم ازاي يكسب الزبون ..
وهنا تيجي شطارة البياع ..
يعني انا وحدة من الناس لو لقيت صاحب المحل بايخ وبيغلس او حتى ضارب طناش .. بخرج وبسيبله المحل يبقى يشوف مين هيشتري منه ..

واذا الناس كلها عملت كده غصبا عنه هيتعدل .. لكن للأسف برضو في غلط على الناس .. لأنهم بيتبعوا المثل الي بيقول .. اذا كانلك عند مشعرفه مين حاجه قولو يا سيدي .. ويقول خليني آخد حاجتي واطلع ..

طيب هوه البياع بيشوف الناس عادي .. عنده حق ..

مش لما سألوا فرعون .. قالولوا يا فرعون ايش فرعنك .. رد عليهم وقالهم .. ملقتش حد يلمني ..
..

.. و على موضوع الضرايب انا مبفهمش فيه اصلا هنا عندنا مفيش القصة ده .. لكن انا لاحظتها في مصر كتير .. ومفهمتش منها حاجة ..

اسفه ان اول تعليق وطولت عليك ..
تحياتي ..

محمد فوزي آل ربيع said...

أنا قرأت المدونة بتاعة أستاذ أشرف حمدي بعدين رجعت كملت هنا و بجد يعني افتكرت فعلاً اللي بيحصل ف المحلات في مصر، حاجة غريبة بالمرة، و المصيبة إنك تلاقي الحاجة دي منتشرة في محلات ليها اسمها و المفروض انها محلات محترمة لكن البياعين زي ما يكون مش عايزين يتعبوا نفسهم ف حاجة لأن الفلوس مش فلوسهم و محدش بيشجعهم و يديهم مثلاً نسبة من عمليات البيع فبالتالي بيقول هيا محصلة بعضها يبقى ليه أتعب نفسي

في الحقيقة أنا بكره تماماً شغل المحلات اللي تشيل القميص و ترجع تغلفه تاني، هوا مش هيتباع من غير غلافه يعني؟ ليه ما بيعملوش زي المحلات النضيفة و يعلقوه على شماعة يعني و يسيبوا الزبون براحته في المحل زي ما هوا عايز؟

ياسر حسين said...

امل عبد الحكيم
وما خفي كان أعظم

حسن ارابيسك
يا ريت كل الناس تقدر تسافر تركيا مكنش في حد هيشتكي خالص
:)))

ايوية
على فكرة أكيد أنتي بتطلبي حقك باستحياء لكن لو طالبتي بيه بقوة وصرامة وعنف أحيانا أعتقد إن النتيجة هتكون لصالحك

Cleo
البايع ده لو ابوه سابه واشتغل في الخليج مكنش اشتغل بايع
:)
الحاجة التانية المفروض إن الكل بفلوسه ياخد خدمة جيدة مقابل الفلوس دي .. مش كده ولا أيه؟

كمال سلطان
البياع اللي ع الرصيف بتلاقيه بيلاغيك ويريحك علشان يقنعك انك تشتري بضاعته وتلاقيه معاك ذوق الذوق وممكن تفاصل كمان معاه في السعر .. يا ريت بياعين المحلات يتعلموا منهم
:)

tota_fm
أنا شخصيا لو دخلت محل وحسيت ان البياع مش متفاعل معايا وبيقدم خدماته بذوق وادب بأعمل للخلف در وأخرج من المحل فورا
المحلات كتير يا فندم
:)

loza
اولا علقت براحتك ولا يهمك
ثانيا أنا متفق معاكي في أغلب تعليقك

محمد فوزي آل ربيع
مرحبا بيك في كارتونيا
تعليقك في الصميم ودعواتك إن ربنا يهدي البياعين والمحلات
:)

خالص تحياتي وشكري للجميع

عبد الرحمن أبو بكر said...

الفنان ياسر حسين

واحشنننننننننننننننننننني كتير

وواحشني شغلك اليدوي اكتر

اما بالنسبة للزبون دايما علي حق دي فخلاص راحت عليها بقت صاحب المحل هو
اللي علي حق والزبون يروح .....أحسن

ههههههههههههههههههه

ياسر حسين said...

عبد الرحمن أبو بكر
أزيك يا بيبو يا فنان المستقبل
مختفي بقى لك زمن
أشكرك على تعليقك
:)